مواجهات عنيفة على أبواب مركز التجسس الأميركي في لبنان

300 متظاهر من الحزب الشيوعي اللبناني واتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني يتظاهرون أمام السفارة الأميركية في عوكر، المواجهات بدأت بعدما أزال المتظاهرون السلك الشائك الأول من أصل 5 أسلاك شائكة ضخمة مع عوارض حديدية، حيث رشت القوى الأمنية المتظاهرين بالماء البارد، ولم يتوقف المتظاهرون عن إزالة الشريط الشائك الثاني حيث تعرضوا لجروح بليغة في أيديهم، وعندها بدأ القوى الأمنية برمي القنابل المسيلة بالدموع، لكن المتظاهرين لم يردوا بالحجارة لأن هناك قراراً بإزالة الأسلاك ومحاولة الدخول إلى السفارة من دون التواجه مع الدرك إلا في الحالات القصوى، وتم رمي حجرين على مبنى كانت مخابرات الجيش تصور فيه الأحداث ما دفع بالمصور إلى الدخول وعدا ذلك لم يتجاوز عدد الحجارة المرمية أصابع اليد الواحدة، في حين

أعاد المتظاهرون رمي القنابل المسيلة للدموع على القوى الأمنية.

واستعملت القوى الأمنية نوعاً جديداً من القنابل المسيلة، حيث تحتوي القنبلة على 3 قنابل صغيرة يصعب إمساكها وإعادة رميها وتنفجر في الهواء وتتطاير منها القنابل الصغيرة، وتعرض العديد من المتظاهرين لإصابات نتيجة توجيه القوى الأمنية للقنابل المسيلة إلى الوجوه والأرجل، وتعرض مسؤول في اتحاد الشباب الديمقراطي

اللبناني لإصابة في رجله.

هتف المتظاهرون ضد وجود السفارة الأميركية وقالوا: علمنا تشي غيفارا كيف نفجر سفارة، و علقدس رايحين شهداء بالملايين، وزيح زيح يا عسكر بدنا نطلع على عوكر، ويا عسكر خييك معنا تروك سلاحك والحقنا، كما ارتفعت هتافات ضد القوى الأمنية فور قيامها برمي القنابل المسيلة بشكلٍ مباشر ومؤذي على المتظاهرين

ونعتوهم باليهود والصهاينة والمأجورين وحماة الكلاب…

استطاع المتظاهرون إزالة 3 حواجز من أصل 5 حواجز، وأوصلوا رسالة غاضبة تقول أننا لا نريد سفارة لواشنطن على أرضنا.

ملاحظة: هذا المقال هو تغطية خاصة لموقع جمول.نت

http://www.jammoul.net

_________________

الشيوعي تجمعوا قبل ظهر اليوم في تظاهرة في ساحة عوكر إحتجاجا على ما يجري في غزة، وحاولوا إجتياز الشريط الشائك امام مبنى السفارة الأميركية في عوكر.

وعلى الفور حضرت الى المكان قوة من قوى الامن الداخلي وعملت على إستعمال خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين .

********

خاص “النشرة”: القوى الأمنية تستعمل خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين أمام السفارة الأميركية في عوكر

04 كانون الثاني 2009

علمت “النشرة” أن القوى الأمنية تستخدم في هذه الأثناء خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين أمام السفارة الأميركية في عوكر ضد الهجوم الاسرائيلي المتواصل لليوم التاسع على التوالي على غزة.

***************

سعد الله مزرعاني:لفتح تحقيق في التعرض للمعتصمين أمام السفارة الأميركية

04 كانون الثاني 2009

أكد نائب أمين عام الحزب الشيوعي اللبناني سعد الله مزرعاني ان الاعتصام الذي نُظم قبالة السفارة الأميركية احتجاجا على ما يحصل في غزة هو شكل من اشكال الاحتجاج المشروعة، مستغربا ان تواجه بهذا النوع من القسوة، مطالبا المسؤولين وخاصة وزير الداخلية زياد بارود ان يتابع هذا الموضوع وفتح تحقيق في هذا النوع

من القمع.

مزرعاني، وفي حديث مع تلفزيون “الجديد” أكد ان هذه التحركات والاحتجاجات سلمية وهي ضد الاحتلال الاسرائيلي، مشيرا الى ان على القوى الأمنية ان تواكب هذه الاحتجاجات لا ان تتعرض لها.

ورأى مزرعاني ان العدو الاسرائيلي سيتكبد خسائر كبيرة أثناء التقدم وستكون مهمة اسرائيل صعبة، معتبرا ان العودة الاسرائيلية الى غزة حاليا محاولة لتحسين شروط التحالفات الانتخابية ولمعرفة جهوزية الجيش الاسرائيلي بعد حرب تموز ولكشف مأزق المفاوضات لأن اسرائيل ليست مستعدة لتقديم تنازلات.

ولفت مزرعاني الى ان الاسرائيليين حضّروا الرأي العام لصعوبة المهمة في غزة ما يشير الى ان الهزيمة ستكون مؤكدة لاسرائيل، مؤكدا أننا في مرحلة من الصراع الذي كانت احدى محطاته في لبنان.

____________

اعلن إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في بيان له عن “سقوط 9 جرحى في الاعتصام الذي نظمته المنظمات الشبابية اليسارية اللبنانية والفلسطينية المشاركة في الاعتصام المفتوح امام الاسكوا وهي تضم كل من اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني، قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني، التجمع اليساري من أجل التغيير، حركة الشعب، الجبهة الديمقراطية، والجبهة الشعبية.

فقد كان من المقرر أن تنطلق تظاهرة اليوم من اعتصام اليساريين المفتوح من أمام الاسكوا نحو بوابة فاطمة، الا أن تسارع الأحداث الفلسطينية، وقرار قوات الاسرائيلية اجتياح غزة غيّر في أجندة التحركات التي تقوم بها المنظمات اليسارية، إذ تقرر أن يتم تنفيذ اعتصام أمام السفارة الأميركية في عوكر، للرفع الصوت ضد الهمجية الأميركية في التعاطي مع أهالي غزة، ودعمها المطلق لإراقة دماء الغزاويين، اضافة الى المطالبة بطرد السفير الأميركي من لبنان.

ومع محاولة المتظاهرين تخطي الشريط الفاصل الذي وضعته الأجهزة الأمنية، أطلقت هذه الأخيرة خراطيم المياه بقوة نحو المتظاهرين، ورمت القنابل المسيلة للدموع، ما ادى الى سقوط 9 جرحى وعدد من حالات الاختناق. واستمر الاعتصام من الساعة الثانية عشر حتى الثانية والنصف من بعد الظهر، حيث رفعت مجسمات وأحذية في وجه السفارة، كما كانت هتافات ضد السياسة الأميركي والسفير الأميركي والدول العربية المتعاملة مع الولايات المتحدة الأميركية واسرائيل.

وقال أمين عام اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني حسين مروة خلال الاعتصام أنه “بالتزامن مع تصعيد العدوان الاسرائيلي في الاجتياح البري لغزة، اتخذ الاعتصام اليساري الثابت في الاسكوا، خطوة في الولايات المتحدة الأميركية التي تمول هذه الاعتداءات و تمد الكيان الصهيوني بالدعم السياسي على مستوى مؤسسات الامم المتحدة والدول العربية والغربية، وتمنع اتخاذ اي قرار بوقف العدوان الصهيوني، لكي تأخذ اسرائيل الوقت الكافي لابادة أهالي غزة. وهدف الاعتصام هو توصيل رسالة للادارة الاميركية الحالية بأنها سترحل من المنطقة وعلى وجهها صفعة جديدة من المقاومة الفلسطينية، وهي رسالة الى الادارة الأميركية الجديدة، لكي تعلم أن المشروع الأميركي لن ينجح في المنطقة بوجود شعوب مقاومة”. أما مسؤول قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني في الجامعة اللبنانية في الحدث، فلفت الى ان الاعتصام كان هدفه التعبير عن السخط من الدعم الأميركي الفاضح للعدوان الصهيوني، وأوضح ان الشباب المشاركون في الاعتصام، كانوا مصرين على الوصول الى السفارة، الا أن القوى الأمنية منعت تقدمهم، وواجهتهم بخراطيم المياه التي صوبت بشكل مباشر الى أجساد المعتصمين، اضافة الى مواجهتهم بالقنابل المسيلة للدموع، في المقابل رد المعتصمون بالهتافات الرافضة للسياسة الأميركية في المنطقة.

Advertisements

Leave a comment

No comments yet.

Comments RSS TrackBack Identifier URI

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s